• الكاتب : شجن | بتاريخ : 11 نوفمبر 2012 | في قسم : خواطر ومقالات | الزيارات : 1041

    خاطرة حول المرحلة الثامنة للابتعاث ..

    منافسات حامية ،،
    وحملات مستنفرة ..!
    وبرامج متتالية مستعرة.
    ونيران مؤججة !

    منذ سنوات ،،
    شباب وفتيات ،،
    فرادى وجماعات ،،

    يُقذف بهم قذفا ببحر مظلم ..
    بلامراجعات ولاسياسات ولا احتياطات تقيهم الغرق وتبعدهم عن الهلكة !

    يُلقى بهم في أمواج متلاطمة وديار بعيدة  ،
    فلا الصوت يُسمع ولا الحال تُعلم ولا الشكوى تصل !

    يُجاد بهم على العدو بلاتخطيط ولااهتمام ولاترتيبات تصون منهم الأعراض وتحفظ لهم الكرامة.

    يُزج بهم بلاحدود ولاضوابط ولاصيانات تحمي لهم الدين والنفس وتردهم سالمين غانمين.

    يُرمى بهم بتخصصات ليست مهمة ولا نادرة ولا للبلد بها حاجة ولا للناس فيها ضرورة ..
    بل بعضها أو كثير منها في الأوطان موفورة ..!

    تُلزم الفتيات والشبان ويجبرون إجبارا على الذهاب ..!
    فأي كيد هذا .. وأي مكر هذا ..!

    يحار الشاب وتحتار الفتاة حينما لايجد في موطنه مقعدا له في الجامعة ..
    فيطرق كل الأبواب ويخاطب عدة جامعات فلايلقى ردا ولا جوابا ولا قبولا ..
    وما إن يلتفت نحو الابتعاث وبوابته .. حتى يرى الترحيب والبسمات ، ثم يتفاجأ بالقبول ..

    هيا يا فتى .. لملم متاعك واجمع أغراضك.
    هيا .. ودع الأهل والإخوان والصحب والخلان ،،
    هيا .. اركب فالطائرة بانتظارك ..
    هيا ،، فأنت في المرحلة الثامنة .

    أستودعك الله الذي لاتضيع ودائعه .

    وقبل الوداع ..
    أيها الشاب اليافع ، أيتها الفتاة النبيلة ..
    تحملوني قليلا .. وهبوا أني بالغت أو تجاوزت ..
    وبكل حال .. لن تأبهوا بالكلام .. فأنتم ذاهبون .
    فالحقيبة قد رُتبت والأمتعة قد حُملت ..
    لكن أرجوكم .. كونوا سفراء للإسلام .
    في كل شيء .
    وعودوا لنا برؤوس مرفوعة وشهادات مرموقة ومعدلات متفوقة .

    أيها المبتعثون من شباب وفتيات ..
    صوركم في الدار تتراءى لأهليكم على كل حائط ..
    يُصبحون على ذكركم ويُمسون وهم يدعون لكم .
    فاجعلوا فرحتهم فرحتين ..
    وارجعوا إليهم بشيء يُعوضهم عن زمن الفقد الذي مضى ..
    ويُنسيهم مرارة الشوق ولوعة الفراق ..

    كأني أسمع نداءات الصالة .. الرحلة ستقلع ،
    نرجو من الجميع التوجه إلى البوابة ..

    احفظوا الله يحفظكم ..

    حفظكم الله .. ورعاكم ،
    وردكم سالمين غانمين .
    ..

    نراكم على خير ..

    أخوكم محمد .  

    @shjnws

      

    facebook twitter google+ 
     | شجن | Shjn.ws |


    شجن | Shjn.ws

    ::
    ::

     

    1. Carrie

      26 / 02   في : 10:15

      Michael and Wife,I am responding to this blog for two reasons: 1) Yes I will pray for your babies; and, oddly enough, 2) the Lord planted a word deep in my spirit about 8 years ago. The word He planted was &#2#c0;cryoni2s&88221;. I have heard this word throughout these years. I wonder if this word was referring to your little babies. Yes, I would love to pray for them. God is so good to prepare the way for all things big and small. And remember, He knows the number of hairs on their little heads. I am excited for you both!Becky

    أضف تعليقك