• الكاتب : شجن | بتاريخ : 04 يناير 2013 | في قسم : خواطر ومقالات | الزيارات : 2191


    رسالة مهمة لكل مدرسة وبيت ورجل أمن.

    في كل فصل دراسي وعند نهايته تحديدا ..
    نسمع مآس وتأتينا أخبار الفواجع ..
    فقد أصبحت أيام الاختبارات مكانا خصبا للمفسدين والعابثين بالعقول والأرواح ..
    فهذا يروج المخدرات ..
    وذاك يستعرض بسيارته ويفحط أمام الطلاب .

    وتتكرر المشاهد يومياً .. وبشكل رهيب .

    طلاب يخرجون مبكرين بعد الاختبار ولايأتون بيوتهم إلا بعد الظهر!
    في ظل إهمال البيت وعدم اهتمامه .
    وطلاب يجوبون الشوارع ويدخلون الأسواق والمطاعم .
    وطلاب لايدرون أين يذهبون فيصبحون فريسة سهلة لكل مجرم!

    والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة وبشكل محزن :

    هل هانت علينا فلذات أكبادنا إلى هذه الدرجة !

    هل أبناؤنا بهذا الثمن البخس حتى يتعرضوا للأخطار يومياً !

    هل الطلاب في المدارس مجرد كائنات تختبر وتخرج ثم لا علاقة لأحد بهم !
    هذه الأسئلة ليست للبيت فقط !
    وليست للمدرسة فقط !
    وليست للوزارة !
    وليست لرجال الأمن فقط !
    بل هي موجه لهم جميعاً ..
    ولكل مسؤول يستطيع أن يقدم شيئا ..

    ماذا عملتهم ؟
    وماذا قدمتم من حلول لهذه المصائب التي تتكرر في كل فصل ؟
    الأمر خطير جداً .. !
    فكم بيت فجع بابنه وكم أسرة بكت على ولدها ..
    وكم شاب كانت هذه الأيام بداية انحرافه .
    لذلك .. لا عذر لأحد أن يضيع أمانته ويتخلى عن مسؤوليته ويترك واجبه فيهمل أبناءه ويكون سببا في تعرضهم للأخطار ..

    الحلول كثيرة والوسائل متوفرة ..لكن أهمها وعلى رأسها  :
    الحرص والاهتمام والبذل الحقيقي.
    وختاما .. هذه رسالة مهمة في أيام الاختبارات ،
    لعلها تصل لكل مدرسة و لكل رجل أمن ولكل أب وأم :
    تحذير : أيام الاختبارات خطيرة يكثر فيها الشر وينتشر أصدقاء السوء ، ويظهر التفحيط والدوران والخطف.
    وفيها يتعرف الشاب على التدخين والمخدرات..
    لكثرة انتشارها فيها وتنوع أساليب المجرمين في إقناع الطلاب بها ..
    وباختصار :

    (الاختبارات) قليلة أيامها كثيرة جرائمها !
    قد تهدم عاما كاملا..

    فالواجب على المدارس الحرص والاهتمام وتوعية الطلاب وتذكيرهم بالبعد عن رفاق السوء.

    – والواجب على الدوريات الأمنية التواجد حول المدارس وتكثيف الجهود ومتابعة مايحدث حول المدارس ومراقبة الشوارع حولها.

    – والواجب على الآباء الحرص على أبنائهم ومعرفة زمن خروجهم وتحذيرهم من أصدقاء السوء وتنبيههم بأسلوب لطيف وكلام جميل مع إشعارهم بالرجولة والمسؤولية.
    وأذكر بتذكير مهم .. فكما أن الإهمال تضييع للأمانة ..
    فكذلك الشدة والقسوة التي لا محل لها هي أيضا من أسباب الانحراف.

    فلنتوسط ولنهتم بشكل رائع ..

    وليشعر أبناؤنا بأننا حريصون عليهم فعلا .. ونحبهم حقيقة.
    لنوفر لهم أجواءً مناسبة وأدوات ووسائل في البيت يشتاقون إليها بعد الاختبار ..
    لنجلس معهم ..
    لنفطر بعد أن يأتوا من الاختبار سويا ..
    لنكن أصدقاء لهم .. قبل أن نخسرهم !

    اللهم احفظ الطلاب والطالبات ووفقهم واجعلهم قرة عين لأهاليهم .

    :::   :::   :::

    ولطباعة الرسالة تجدها هنا منسقة وجاهزة :

    اطبعها وساهم في نشرها وإيصالها لأولياء أمور الطلاب.
    لامانع أن تضيف اسم مدرستك.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخوكم محمد .
    Shjnws@


    facebook
     twitter google+ 
     | شجن | Shjn.ws |


    شجن | Shjn.ws

    ::
    ::

     

     

    1. lena

      04 / 01   في : 23:35

      صدقت .. جزاك الله كل الخير على التذكير ..
      الله يحفظ شبابنا وبناتنا من كل سوء
      ويوفقهم في إختبارتهُم ق1

    2. غير معروف

      27 / 12   في : 11:01

      نعم كلام مهم جداا ولا بعد من توااجد الدوريات اما م المدارس وشكرا

    3. Jessie

      26 / 02   في : 11:02

      Jewboy it want be long before we will clean our toilets from the likes of you. You smug POS! How many times have I heard that line from the rest of you inbred rertdas. Shove off you pissant bugger!

    أضف تعليقك